أحمد المختاري

  • ألمانيا تحسم تأهلها بفوز ثمين على المجر 2-0 في بطولة أمم أوروبا 2024

    الشوط الأول: سيطرة ألمانية وفرص ضائعة

    ضمن فعاليات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى من بطولة أمم أوروبا 2024، حسم منتخب ألمانيا تأهله للدور المقبل بفوزه الثمين أمام منتخب ​المجر​ وبواقع 2-0 وقدم المانشافت أداء متزن هجوميًا ودفاعيًا ليعزز صدارته للمجموعة.

    وبدأ الشوط الأول بسيطرة كبيرة للاعبي المانشافت في ظل اعتماد لاعبي المجر على الهجمات المرتدة التي تمكنوا من خلالها من اختراق دفاع ​ألمانيا​ الهش، ولكن الأخطبوط مانويل نوير كان لهم بالمرصاد. بدوره، أهدر كاي هافرتز فرصة سهلة أمام مرمى الحارس بيتر غولاكسي بعد أن سدد الكرة برعونة كبيرة. وبعدها سدد روبرت أندريتش تسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم.

    هدف موسيالا وتدخلات نوير الحاسمة

    وفي الدقيقة 22، تمكن جمال موسيالا من خطف هدف التقدم للماكينات بعد عمل كبير من إلكاي غوندوغان. بعد ذلك، تحصل دومينيك سوبوزلاي على ضربة حرة رائعة أنقذها نوير ببراعة كبيرة. وواصل الألمان سيطرتهم الهادئة على مجريات اللقاء وشكلت مرتدات المجر خطورة كبيرة، حيث تصدى المدافع جوناثان تاه لمحاولة خطيرة من سوبوزلاي ليحرمه من هدف محقق.

    الضغط الألماني والدفاع المجري المتألق

    واصل أبناء المدرب جوليان ناغلسمان ضغطهم وصنعوا العديد من الفرص الخطيرة ولكن اللمسة الأخيرة غابت عنهم. بدوره، تألق دفاع المجر في التصدي لمحاولات الماكينات الألمانية، وتحصل موسيالا على تسديدة قوية مرت بجانب القائم. سجلت المجر هدفًا، ولكن حكم اللقاء ألغاه بداعي التسلل لينتهي هذا الشوط بتقدم ألمانيا بواقع 1-0.

    الشوط الثاني: تغييرات تكتيكية وأداء متوازن

    بدأ الشوط الثاني بطريقة بطيئة من الجانبين وتبادل لاعبو المنتخبين السيطرة. حاول لاعبو المجر تهديد مرمى ألمانيا حيث كانوا أكثر جرأة، بينما حاول لاعبو ألمانيا الانطلاق بهجمات مرتدة سريعة. بعدها، تصدى الحارس المجري غولاكسي لمحاولة خطيرة من غوندوغان.

    هدف غوندوغان وراحة ألمانية

    أجرى المدرب ناغلسمان تبديلين سريعين حيث أخرج هافرتز وفلوريان فيرتز وأدخل ليروي ساني ونيكولاس فولكروغ في محاولة لزيادة الضغط الهجومي. كان للاعبي المجر بعض المحاولات ولكن بغياب الخطورة الحقيقية. في الدقيقة 67، خطف غوندوغان الهدف الثاني للماكينات بعد تمريرة حاسمة من ماكسيميليان ميتيلشتات. هذا الهدف أراح لاعبي ألمانيا بشكل كبير حيث أخرج المدرب ناغلسمان كل من موسيالا وأندريتش وأدخل إيمري كان وكريس فوهريش.

    تألق نوير وحسم اللقاء

    تصدى الحارس المجري غولاكسي لمحاولة خطيرة من ساني. في الدقائق الـ15 الأخيرة، لم ينجح لاعبو المجر في تهديد صريح لمرمى الحارس نوير. بدوره، قاد الألمان اللقاء إلى بر الأمان بفوز مريح بواقع 2-0.

  • كرواتيا تتعادل مريرًا مع ألبانيا في بطولة أمم أوروبا 2024

    الشوط الأول: أداء قوي من كرواتيا وتقدم مفاجئ لألبانيا

    ضمن فعاليات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية من بطولة أمم أوروبا 2024، تعرض منتخب كرواتيا للإحراج وضُربت آماله في التأهل للدور المقبل بعرض الحائط بتعادله المرير أمام ألبانيا (مفاجأة البطولة) وبواقع 2-2 حيث قدم لاعبو ألبانيا أداء رجولي أمام إيطاليا والآن أمام كرواتيا وجزئيات صغيرة في اللقاء لم ترجح كفتهم للفوز أمام كبار الكرة الأوروبية.

    بدأ الشوط الأول بطريقة قوية من جانب لاعبي كرواتيا حيث ضغطوا بقوة على مرمى ألبانيا ولكن التكتل الدفاعي للاعبي ألبانيا صعّب من مهمة لاعبي كرواتيا.

    اعتمد لاعبو ألبانيا على الهجمات المرتدة وتمكن كاظم لاسي من تسجيل هدف التقدم لألبانيا في الدقيقة 11 بعد تمريرة حاسمة من جاسر أساني. وبعدها ضغط لوكا مودريتش وزملاؤه بشكل كبير في محاولة للعودة إلى أجواء اللقاء، وكانت لهم بعض المحاولات ولكن خطورتهم كانت محدودة بشكل كبير بسبب التنظيم الدفاعي الكبير للاعبي ألبانيا.

    كانوا قريبين من خطف هدف ثاني ولكن الحارس الكرواتي دومينيك ليفاكوفيتش تصدى لمحاولة خطيرة من كريستان أسلاني ليحرمه من هدف ثاني محقق. لم تنجح سيطرة لاعبي كرواتيا في هزّ شباك الخصم لينتهي هذا الشوط بتقدم ألبانيا وبواقع 1-0.

    الشوط الثاني: محاولات كرواتيا المتواصلة وتعادل قاتل لألبانيا

    وفي الشوط الثاني واصل لاعبو كرواتيا ضغطهم، وتحصّل لوكا سوسيتش على محاولة خطيرة ولكن الحارس الألباني توماس ستراكوشا تصدى له ببراعة كبيرة.

    واصل أبناء المدرب زلاتكو داليتش ضغطهم ولكن بغياب الفعالية الهجومية وسط تكتل جميع لاعبي ألبانيا في مناطقهم الدفاعية. بعدها، بدأ المدرب داليتش في إجراء التبديلات الهجومية في محاولة لاقتناص هدف التعادل، ووجد لاعبو كرواتيا صعوبة كبيرة في اختراق دفاع ألبانيا الحصين.

    في الدقيقة 74، تمكن أندريه كراماريتش من خطف هدف التعادل بعد تمريرة حاسمة من أنتي بوديمير. في الدقائق الـ 15 الأخيرة، واصل المنتخب الكرواتي أفضليته الكبيرة وسجل مدافع ألبانيا كلاوس جاسولا هدفًا خطأ في مرمى منتخب بلاده. تمكن المنتخب الكرواتي من مسك زمام المبادرة وسط غياب تام للاعبي ألبانيا الذين فشلوا في القيام بأي ردة فعل تذكر حتى الدقيقة 94، حيث عوّض كلاوس جاسولا خطأه بهدف قاتل لألبانيا لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي وبواقع 2-2.

  • البرتغال تحقق فوزًا ثمينًا على تشيكيا 2-1 في بطولة أمم أوروبا 2024

    ضمن فعاليات الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة في بطولة أمم أوروبا 2024، حقق منتخب البرتغال فوزًا ثمينًا أمام تشيكيا بنتيجة 2-1، حيث أضاع المنتخب البرتغالي فرصًا عديدة أمام مرمى الخصم، بينما شكلت مرتدات تشيكيا خطورة كبيرة ولكن بغياب الفعالية الهجومية.

    الشوط الأول: سيطرة برتغالية وأداء دفاعي تشيكي

    في الشوط الأول، قدم المنتخب البرتغالي أداءً ممتعًا ومميزًا، حيث سيطروا على مجريات اللقاء بشكل كبير وسنحت لهم بعض الفرص الخطيرة في ظل التمركز الدفاعي الكبير للاعبي تشيكيا. حاول لاعبو البرتغال اختراق دفاع تشيكيا المتكتل عبر تمريرات من خلف المدافعين لإرباكهم، واعتمدوا على حنكة كريستيانو رونالدو وسرعة رافاييل لياو، ولكن غابت الفعالية الهجومية للاعبي البرتغال أمام مرمى الخصم. بدورهم، اعتمد لاعبو تشيكيا على الهجمات المرتدة، لكن خطورتهم كانت محدودة. تصدى دفاع تشيكيا لمحاولة خطيرة من فيتينيا ليحرموه من هدف محقق، وتصدى الحارس ياندريك ستانيك لمحاولة خطيرة من كريستيانو رونالدو، لينتهي هذا الشوط سلبيًا بين الجانبين.

    الشوط الثاني: أهداف وإثارة حتى النهاية

    في الشوط الثاني، واصل المنتخب البرتغالي سيطرته الكبيرة، وتحصل كريستيانو على رأسية خطيرة، لكن دفاع تشيكيا تصدى له ببراعة. لم تهدأ عرضيات أبناء المدرب روبيرتو مارتينيز، ولكن الدفاع التشيكي تصدى لها في اللحظات الأخيرة. تميز دفاع تشيكيا بترابط كبير في ظل الضغط الكبير للاعبي البرتغال. في الدقيقة 62، تمكن لوكاس بروفود من تسجيل هدف التقدم لتشيكيا بعد تسديدة رائعة وتمريرة حاسمة من فلاديمير كوفال.

    بعدها، أجرى المدرب مارتينيز تبديلات سريعة في صفوفه بإدخال ديوغو جوتا وغونزالو إيناسيو مكان ديوغو دالوت ولياو لتنشيط الخط الأمامي. شكل بيرناردو سيلفا مصدر الخطورة الأبرز، وفي الدقيقة 69، سجل المدافع روبين هراناك هدفًا بالخطأ في مرماه بعد أن تابع تصدي الحارس ستانيك لرأسية خطيرة من نونو مينديز لترتطم الكرة به وتدخل الشباك.

    اللحظات الأخيرة: هدف الفوز القاتل

    في الدقائق الـ15 الأخيرة، حاول فيتينيا التسجيل ولكن الحارس ستانيك تصدى له ببراعة كبيرة. واصل أبناء المدرب مارتينيز ضغطهم، ولكن اللمسة الأخيرة غابت عنهم أمام المرمى. بدورهم، شكلت مرتدات تشيكيا بعض الخطورة، ولكن الفعالية الهجومية غابت عنهم. ألغى حكم اللقاء هدفًا لجوتا في الدقيقة 87 بداعي التسلل. في الدقيقة 92، منح البديل فرانشيسكو كونسيساو هدف الفوز للبرتغال لتنتهي المباراة بفوز كريستيانو وزملائه بنتيجة 2-1.

  • تركيا تفوز على جورجيا 3-1 في الجولة الأولى من اليورو 2024

    ضمن فعاليات الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة في بطولة أمم أوروبا 2024، تمكن منتخب تركيا من حسم مواجهته بصعوبة أمام منتخب ​جورجيا​ بنتيجة 3-1 ليحقق ثلاث نقاط ثمينة في مجموعة صعبة ومتقاربة.

    الشوط الأول: بداية نارية وتبادل الهجمات

    بدأ الشوط الأول بطريقة نارية من الجانبين، حيث تبادل لاعبو المنتخبين الهجمات. كان المنتخب التركي قريبًا من افتتاح التسجيل عبر كان أيهان، ولكن تسديدته جانبت القائم. بدوره، تحصل منتخب جورجيا على فرصة مؤاتية لخطف هدف التقدم، لكن تسديدة أنزور ميكفابيشفيلي تصدى لها التركي ميرت غونوك ببراعة كبيرة.

    في الدقيقة 25، تمكنت ​تركيا​ من خطف هدف التقدم عبر ميرت مولدور. وبعدها ألغى حكم اللقاء هدفًا ثانيًا لتركيا في الدقيقة 27 سجله كينان يلديز بداعي التسلل. في الدقيقة 32، تمكن جورج ميكاوتادزه من خطف هدف التعادل لجورجيا بعد عمل كبير من جورجي كوشوراشفيلي على الأطراف. بعدها، تحصل لاعبو المنتخبين على بعض الفرص الخطيرة، ولكن اللمسة الأخيرة غابت عنهم، لينتهي هذا الشوط بالتعادل الإيجابي 1-1.

    الشوط الثاني: ضغط تركي وأهداف حاسمة

    في الشوط الثاني، واصل لاعبو منتخب تركيا الضغط بقوة، فيما اعتمد لاعبو جورجيا على الهجمات المرتدة التي شكلوا بها بعض الخطورة. هدد لاعبو تركيا مرمى الخصم ببعض المحاولات الخطيرة وكانوا قريبين من خطف هدف ثانٍ، ولكن الحظ عاندهم. تحصل هاكان شالهان أوغلو على فرصة خطيرة، ولكن تسديدته تصدى لها الحارس جورجي ماماردشفيلي.

    في الدقيقة 66، خطف أردا غولر هدف التقدم للمنتخب التركي لتشتعل المباراة بشكل أكبر. بعد ذلك، تحصل جورجي كوشوراشفيلي على فرصة ذهبية لخطف هدف التعادل، ولكن تسديدته جانبت القائم. في الدقائق الـ15 الأخيرة، أجرى مدربا المنتخبين تبديلات في صفوفهما. حاول مدرب جورجيا، ويلي سانيول، مباغتة المنتخب التركي، ولكن محاولات لاعبي جورجيا باءت بالفشل.

    اختتم كريم أكتوركوغلو النتيجة بهدف ثالث في الدقيقة 97، لتنتهي المباراة بفوز تركيا بنتيجة 3-1.

  • سلوفاكيا تتفوق على بلجيكا 1-0 في بطولة أمم أوروبا 2024

    ضمن فعاليات الجولة الأولى من منافسات المجموعة الخامسة في بطولة أمم أوروبا 2024، حقق منتخب ​سلوفاكيا​ مفاجأة مدوية بعد أن نجح في خطف الفوز أمام ​بلجيكا​ بنتيجة 1-0. أهدر الشياطين الحمر فرصًا عديدة، خاصة في الشوط الثاني، لتلقيهم خسارة مفاجئة في بداية اليورو، وتم إلغاء هدفين لبلجيكا بعد مراجعة تقنية الفيديو.

    الشوط الأول: هدف مبكر وضغط سلوفاكي

    بدأ الشوط الأول بطريقة ضاغطة من جانب لاعبي سلوفاكيا على حامل الكرة لدى لاعبي المنتخب البلجيكي. أثمر هذا الضغط عن هفوة كبيرة في دفاع بلجيكا، حيث استغل إيفان شرانز هذه الهفوة ليسجل هدف السبق في الدقيقة السابعة.

    حاول لاعبو بلجيكا الضغط بقوة بعد الهدف وكانت لهم بعض المحاولات الخطيرة، وكان لياندرو تروسارد قريبًا من هزّ الشباك لكن تسديدته علت العارضة. واصل المنتخب البلجيكي سيطرته على الكرة، لكن مرتدات لاعبي سلوفاكيا كانت خطيرة بشكل كبير، حيث هددوا بها مرمى الشياطين الحمر ولكن الحظ عاندهم ليخفقوا في خطف هدف ثانٍ.

    لم ينجح أبناء المدرب توديسكو في تهديد صريح لمرمى سلوفاكيا، حيث نجح دفاعهم في احتواء خطورة كيفن دي بروين وزملائه. بدوره، أنقذ حارس بلجيكا كون كاستلز مرماه من هدف محقق بعد تسديدة قوية من اللاعب السلوفاكي لوكاس هاراسلين. أهدر روميلو لوكاكو انفرادية خطيرة أمام مرمى سلوفاكيا بطريقة غريبة، لينتهي هذا الشوط بتقدم سلوفاكيا بنتيجة 1-0.

    الشوط الثاني: محاولات بلجيكية وضغط مضاد سلوفاكي

    في الشوط الثاني، حاول لاعبو بلجيكا الضغط بقوة في محاولة لاقتناص هدف التعادل، لكن الفعالية الهجومية غابت عنهم أمام المرمى. تصدى الحارس السلوفاكي مارتين دوبرافكا لمحاولة خطيرة من لوكاكو، وبعدها ألغى حكم اللقاء هدفًا لروميلو لوكاكو في الدقيقة 56 بداعي التسلل.

    واصل لاعبو بلجيكا ضغطهم في ظل تكتل لاعبي سلوفاكيا في مناطقهم الدفاعية. تصدى الحارس دوبرافكا لمحاولة خطيرة من تروسارد قبل أن يتصدى دفاع سلوفاكيا لتسديدة يوهان باكايوكو في المرمى الخالي. اشتعلت المباراة وخصوصًا من جانب لاعبي بلجيكا، ولجأ مدربا المنتخبين إلى إجراء التبديلات في صفوفهما. اعتمد لاعبو سلوفاكيا على الهجمات المرتدة في ظل ضغط لاعبي بلجيكا.

    الدقائق الأخيرة: إلغاء هدف بلجيكي وحسم اللقاء

    في الدقائق الـ15 الأخيرة، حاول لاعبو سلوفاكيا امتصاص فورة لاعبي بلجيكا عبر الضغط المضاد. في الدقيقة 86، نجح الشياطين الحمر في خطف هدف التعادل عبر لوكاكو، ولكن حكم اللقاء عاد وألغاه لوجود لمسة يد. لتنتهي المباراة بفوز سلوفاكيا بنتيجة 1-0.

  • فرنسا تتفوق على النمسا 1-0 في بطولة أمم أوروبا 2024

    ضمن فعاليات الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة في ​بطولة أمم أوروبا​ 2024، واصل منتخب فرنسا بدايته الموفقة في المباريات الأولى منذ كأس العالم 2014 وحتى الآن، بنسبة نجاح 100% تحت قيادة المدرب ديدييه ديشان. حيث حقق المنتخب الفرنسي الانتصار في جميع المواجهات الأولى، حيث ضم المنتخب ​النمساوي​ إلى سلسلة ضحاياه بفوزه عليه بنتيجة 1-0 بهدف عكسي من مدافع النمسا ووبر.

    الشوط الأول: ضغط فرنسي وفرص ضائعة

    بدأ الشوط الأول بضغط فرنسي كبير، حيث حاول أبناء المدرب ديدييه ديشان خطف هدف مبكر لبعثرة أوراق المنتخب النمساوي. تحصل ​كيليان مبابي​ على فرصة مميزة ولكن الحارس باتريك بينتز تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف محقق. وواصل منتخب الديوك ضغطه، وتحصل ثيو هيرنانديز على تسديدة عشوائية. بدورهم مارس لاعبو النمسا ضغطاً كبيراً على حامل الكرة لدى المنتخب الفرنسي في محاولة لإجبارهم على ارتكاب الهفوات.

    كان هذا الشوط تكتيكياً بامتياز خصوصاً من جانب لاعبي النمسا، وكانت الفرص قليلة من الجانبين. منح لاعبو منتخب الديوك الفرصة للاعبي النمسا في التقدم أكثر إلى الأمام واعتمد لاعبو ​فرنسا​ على الهجمات المرتدة في محاولة لتجاوز تكتيك المنتخب النمساوي المفروض. تمكن أبناء المدرب ديدييه ديشان من قراءة اللقاء بشكل كبير، وبعدها تصدى الحارس مانيان لمحاولة خطيرة من كريستوف باومغارتنر.

    شهدت الدقيقة 38 هدفاً عكسياً من المدافع النمساوي ماكسيميليان ووبر، حيث حول عرضية كيليان مبابي إلى هدف عن طريق الخطأ. لم تشهد الدقائق الأخيرة أي محاولات خطيرة من الجانبين لينتهي هذا الشوط بتقدم منتخب الديوك بنتيجة 1-0.

    الشوط الثاني: استمرار التفوق الفرنسي

    في الشوط الثاني، واصل المنتخب الفرنسي فرض إيقاعه الهجومي وبين الحين والآخر عمد أبناء المدرب ديشان إلى التراجع إلى الخلف وانتظار مرتدة لضرب دفاع النمسا بهجمة مرتدة سريعة. كان مبابي قريباً من خطف هدف ثانٍ بعد مرتدة سريعة ولكن تسديدته جانبت القائم بطريقة غريبة.

    تبديلات وتحسين الأداء

    لجأ المدرب رالف رانغنيك إلى إجراء 3 تبديلات دفعة واحدة في إطار سعيه لتحسين مردوده الهجومي. وواصل المنتخب النمساوي ضغطه ولكن بغياب الفعالية الهجومية في ظل دفاع محكم من جانب لاعبي المنتخب الفرنسي. بدوره اعتمد منتخب الديوك على الهجمات المرتدة، وتصدى الحارس باتريك بينتز لمحاولة خطيرة من ماركوس تورام.

    السيطرة الفرنسية والنتيجة النهائية

    أدخل المدرب ديشان كل من إدواردو كامافينغا وكولو مواني مكان عثمان ديمبيلي وأدريان رابيو. في الدقائق الـ 15 الأخيرة، حاول أبناء المدرب رانغنيك الضغط بقوة نحو مناطق المنتخب الفرنسي، ولكن خطورتهم كانت محدودة بشكل كبير. بدورهم، اعتمد لاعبو المنتخب الفرنسي على خبرتهم في محاولة لامتصاص فورة لاعبي النمسا، لتغيب الخطورة من الجانبين وتنتهي المباراة بفوز فرنسا بنتيجة 1-0.

  • أوكرانيا تتلقى خسارة ثقيلة في افتتاح مشوارها بيورو 2024

    أوكرانيا تتلقى خسارة ثقيلة في افتتاح مشوارها بيورو 2024

    افتتح منتخب ​أوكرانيا​ مشوارهُ في ​بطولة أمم أوروبا​ “يورو” 2024 بخسارة ثقيلة ومفاجئة على يد منتخب ​رومانيا​ بثلاثة أهداف دون مقابل، في أولى مباريات المجموعة الخامسة.

    الشوط الأول: حذر وترقب

    انطلقت المباراة بحذر، وجاءت الربع ساعة الأولى بترقب وحذر من جانب كلا الطرفين. جاءت الضربة الأولى خجولةً من طرف رومانيا بتسديدة متوسطة استقبلها الحارس لونين بسهولة بين أحضانه. عاد هداف الليغا وأوكرانيا دومفبيك وأطلق تسديدة علت المرمى عند الدقيقة 22.

    مفاجأة رومانيا وأخطاء دفاعية أوكرانية

    مع هذه الفرصة، بدأت تظهر معالم سيطرة الأوكرانيين على الكرة ومجريات اللعب. فاجأ الرومان دفاعات أوكرانيا بعد مضيّ نصف ساعة بطريقة ولا أروع، عندما أخطأ مدافع أوكرانيا وأعاد كرة للحارس أندريه لونين الذي ارتبك وأبعدها بطريقة ضعيفة. وصلت الكرة إلى أقدام ستانشيو، ولم يتردد الأخير في أن يطلق صاروخاً سكن أعلى الزاوية.

    محاولات أوكرانيا وسيطرة دفاعية رومانية

    كانت أخطر كرات الأوكرانيين بكرة عرضية كاد أن يترجمها المدافع رادو دراغوسين بالخطأ في مرمى فريقه. انتهى الشوط الأول بسيطرة سلبية على الكرة لأوكرانيا وتنظيم دفاعي عالي لمنتخب رومانيا.

    الشوط الثاني: تأكيد التفوق الروماني

    انتهت متعة المواجهة بعد عشر دقائق فقط من الشوط الثاني، فمن مرتدة قاتلة عند الدقيقة 52، ارتدت كرة من على مشارف منطقة الجزاء، ووصلت لأقدام رازفان مارين الذي أطلق تسديدةً قوية سكنت زاوية لونين بقوة، معززاً تقدم منتخبه.

    الهدف الثالث وقتل المباراة

    تواصل المد الأصفر سريعاً وبعد تسديدة عند الدقيقة 55 أبعدها لونين بصعوبة. اقتحم دينيس مان بعدها بثوانٍ فقط المنطقة ومرر لدراغوس مضيفاً الهدف الثالث، ليقتل المباراة مبكراً.

    محاولات أوكرانية متأخرة

    رغم النتيجة القاسية، لم يستفق منتخب أوكرانيا إلا متأخراً في الربع ساعة الأخيرة، بمحاولات منها ما هو خجول ومنها ما تصدى له حارس رومانيا ببراعة. استمر الدفاع المحكم للفريق الأصفر الذي حقق ثلاث نقاط مهمة وثمينة في مجموعة تضم بلجيكا وسلوفاكيا.

Back to top button
× كيف يمكننا مساعدتكم؟