العالم الثقافي

حاخام القدس مورديخاي شريقي : أشيد بصاحب الجلالة الملك محمد السادس لما يبذله من جهود من أجل السلام والاستقرار في العالم

من إعداد:  د. شراط محمد رشد
شارك حاخام القدس مورديخاي شريقي قي لقاء بكلية الآداب والعلوم الانسانية بالرباط حول موضوع :
“الديانات السماوية حاملات رسالات السلام”

الحاخام مورديخاي شريقي : أشيد بصاحب الجلالة الملك محمد السادس لما يبذله من جهود من أجل السلام والاستقرار في العالم
يوجه الحاخام دعوة مفتوحة العالم أسره لزيارة المغرب بلد السلم والسلام

مقدمة : من هو الحاخام مورديخاي شريقي؟
مرديخاي شرقي مزداد بالمغرب في مدينة الدارالبيضاء وأصوله من مدينة الصويرة، هاجر من المغرب في سنة مبكرة) 16 (سنة من أجل البحث العلمي وهو اليوم : حاخام و دكتور في الدراسات الدينية ومحاضر في مجال الكابالا والميتافيزيقيا ، وهو مؤسس معهد رامهال في القدس منذ عام 1990. وقد نشر حوالي ثلاثين كتابًا عن الكابالا وخاصة عن حياة وعمل الحاخام موشيه أيوم لزاتو , إلى جانب مهامه كحاخام ، درس الدراسات الدينية في جامعة كونكورديا ، حيث حصل على درجة الماجستير في الدراسات الدينية. اهتم مردخاي الشريكي لسنوات عديدة بالفكر الكبالي وآثاره الفلسفية في التاريخ.
شارك حاخام القدس مورديخاي شريقي في الندوة التي نظمتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط أكدال ، يوم الثلاثاء 5 أبريل ، والتي شارك فيها العديد من الشخصيات من العالم الفكري والثقافي برئاسة عميد هذه الكلية جمال الدين الهاني ، من قبل ، نائب رئيس المجلس الجهوي لعلماء الرباط ، لحسن بن إبراهيم سكينفيل ، والكاردينال كريستوبال لوبيز روميرو ، رئيس أساقفة الرباط.
وقد أشاد كبير حاخامات القدس بالملك محمد السادس لما يبذله من جهود من أجل السلام والاستقرار. وقال “نحيي جلالة الملك قائد المؤمنين الذي يترأس هذا البلد الذي يسوده السلام والتسامح”.
كما لاحظ أن “في كلمة الإسلام كلمة” سلم “التي تعني السلام. وأضاف أن التوراة ، الكتاب المقدس للديانة اليهودية ، تتحدث من جانبها عن كلمة شالوم التي تعني السلام. واختتم حديثه في كلمته أمام الطلاب اليقظين قائلاً: “يجب أن نركض وراء السلام ، لأن هذه ليست مهمة سهلة التحقيق ولا يمكن تحقيق السلام الحقيقي إلا على يد الأديان التوحيدية الثلاثة”.
وبصوت واحد ، طالب ممثلو الديانات الثلاث الإبراهيمية بـ “بقاء الحوار في خدمة السلام”. في بداية المؤتمر أعلن العميد جمال الدين الهاني عن مشروع لإنشاء كرسي داخل كلية الآداب بالرباط أكدال للحوار بين الديانات التوحيدية الثلاث. و أضاف “بالإضافة إلى إنشاء هذا الكرسي ، ستعمل مؤسستنا على إضفاء الطابع المؤسسي على هذه الندوة بحيث يمكن أن تعقد كل عام بمشاركة شخصيات بارزة
من جهته ، نقل نائب رئيس المجلس الجهوي لعلماء الرباط عدة آيات من القرآن الكريم تدعو المؤمنين إلى “الحفاظ على السلام والاعتراف بالديانات الأخرى”. وأكد لحسن بن إبراهيم سكينفل “اليوم ، من خلال وجودنا ، تدعو الديانات التوحيدية الثلاث إلى السلام والوفاق ، لأن الحرب شر والسلام أساس”.
وأخيراً ، استنكر رئيس أساقفة الرباط كريستوبال لوبيز روميرو ، سباق التسلح وأعرب عن أسفه للأزمة بين روسيا وأوكرانيا ، “حرب بين رجال من نفس الديانة (مسيحيين) ، والمسيحية دين سلام ومحبة” ، على حد قوله.
وفي النهاية، يوجه الحاخام دعوة مفتوحة العالم أسره لزيارة المغرب بلد السلم والسلام.

د.شراط محمد رشد

مدير التحرير Digital edition supervisor

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website