العالم الثقافي

قصيدة “شجرة زيتون” للشاعر المغربي شراط محمد رشد

شجرة زيتون
ظلها غطى السنون
شمس يداعب دفئها الجفون
قطرة ندى
وغيمة صيف حنون
زهرة حكمة، تمحي الظنون
وما انا سوى فرع
من براعمها الزهرية
خلية من قفيرها المحبوب
أتذكر طريقي معها للمدرسة
وتعاليمها في كل خطوة
تصنع دروع الحروب
اتذكر شايها والبسملة
حيث أبتسامتها
تنير أحلك الدروب
أتذكر علاجاتها في المرض
ودفء حضنها وقت الغروب
يا ربيع الفصول
يا بلسم جروحي وأنا منكوب
لا انسى يوما…نعم لا انسى
جلستك الملكية
وعونك لكل مكروب
يا جنة العطف والأمل
يا من شموخها يملأ بالخجل
أي جبل
نعم قلبي ممزق بالفراق
وأشتاق لعيناك بلون العسل
أشتاق لنصائحك
والى ملئ كفيك بالقبل
لكنني لم ادفنك
فلن تكوني يوما
تحت الارض
بل ستظلين رفيقة دربي دوما
أزور غرفتك ببابها المفتوح
واترك صوتك العذب
يملاني بالتفاؤل والطموح
يا من يفخر برجولته
بكل نرجسية
تذكر أن النساء هن رحم
الرجولة الحقيقية
فشرف آل بيت الرسول محمد
عليه افضل الصلاة والتحية
ينسب لأم السبطين
أمنا فاطمة الزهراء الزكية

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website