فنون الحرب

سعيد قابيل: أخوض جميع النزالات التي أشارك فيها من أجل المغرب

أجرى  الحوار: خالد نويرة
مقدمة:هوسعيد قابيل ولد و ترعرع في مدينة الدار البيضاء  بحي المدينة القديمة بوطويل  بطل مغربي محترف في رياضتي الكيك بوكسينغ و الملاكمة الإنجليزية .
شاب عصامي و طموح عانى من المحسوبية والإهمال من بني وطنه مما زاده إصرار على إثبات إمكانيته لكن هذه المرة بأراضي البيغ بان.
لم يكل و لم يمل حتى أصبح نجم الكيوان بدون منازع ببريطانيا مع هويته المغربية طبعا لازال يمني النفس لتمثيل بلده على أعلى مستوى حاورته العالم الرياضي لمعرفة ماضيه وحاضره فكانت الحقيقة المرة الحيف و عدم الإعتراف
السؤال1 من هو سعيد قابيل؟
الجواب 2 :سعيد قابيل ولدت  و ترعرعت في مدينة الدار البيضاء  بحي المدينة القديمة بوطويل مزداد 08/10/1997 بطل مغربي محترف في رياضتي الكيك بوكسينغ و الملاكمة للإنجليزية
السؤال2 كيف كانت البداية و من وجهك لفنون الحرب
الجواب 2:البداية كانت عن طريق مشاهدة الأفلام مثل بروسلي  و فان دام هم الدافع الكبير الذي جعلني أحب الرياضة وأن أحلم أن أصبح بطل كبير في يوم ما ثم وجدت أبي في جانبي يشجعني على التداريب وهو من وجهني و ساعدني كثيرا في مساري حتى الأن أشكره و أطلب من  الله أن يطول عمره حتى يرى كل الإنجازات إنشاء الله
السؤال 3 كيف كان الانتقال من التكواندو الى الاختصاصات الاخرى
الجواب 3:في الأول إلتحقت بنادي بيضاوة ثم سألت عن رياضة الفول كونتاكت أو الكيك بوكسينغ فلم أجد سوى التايكواندو في تلك اللحظة كنت متحمس جدا للبدء برياضة و الوصول إلى المبتغى فلم أرفض أو أقول علي أن أذهب إلى نادي أخر فتمرنت و كنت جدي في التداريب حتى أصبح يضرب بي المثل بين زملائي في الفريق و كنت أتفوق  عليهم أيضا و بعدها رأيت أن التايكواندو ليس هو ما أريد أن أصبح فيه بطل لكن ساعدني كثيرآ ثم إلتحقت بنادي الدوجو بحي بورغون ثم كانت بدايتي هناك في رياضتي الكيك بوكسينغ و الملاكمة و المواي تاى و الصامبوا
السؤال 4 ماهي الاسباب الحقيقة التي جعلتك تهاجر الى اوروبا لاستكمال مسارك الرياضي
الجواب4:هناك العديد من الأسباب من بينها :
أنه في الكثير من المواجهات كان حلمي أن أرفع راية المغرب عالية وأن أشرف بلدي أحسن تشريف وما زلت حتى عندما غادرت المغرب إلى الديار البريطانية أخوض جميع النزالات التي أشارك فيها من أجل المغرب ومن أجل إدخال الفرحة في نفوس الأهل والأصدقاء وولاد الدرب .
أكون مؤهلا عند كل نزال وأقاتل من أجل أن أصل إلى مبتغاي لكن المسؤولين الجامعيين بالمغرب يكون لهم رأي آخر . بحيث يتم تهميشنا وتقديم أسماء غير مؤهلة إرضاءاً لمسؤولين آخرين أو نظير تقديم رشاوي وغيرها من الأفعال المشينة التي تسيىء للرياضة بالمغرب .
فعندما كنت بالمغرب كنت أتمرن جيدا من أجل تحسين مستواي ومن أجل اكتساب تقنيات جديدة وأنتظر فرصتي من أجل اللعب . هذه الفرصة ربما تأتي أو لا تأتي وهذه من بين الأسباب الرئيسية التي جعلتني أترك بلدي المغرب وأهاجر لأن لا أحد من المسؤولين يدعمنا سواء ماديا أو معنويا ..
فالإحساس الذي كنت أحسه ببلدي هو أنني لا شيء ؛ يوهمونك بأشياء من أجل قضاء أغراضهم الشخصية بحيث في الكثير من المناسبات يلعبون بنا لا لشيء سوى من أجل أخد الدعم المادي والجوائز الذي يقتسمونها فيما بينهم ليتركوا لنا الفتات الذي لا يغني ولا يسمن من جوع .
لكن حلمي كان أكبر منهم بحيث واصلت اللعب والقتال من أجل الوصول إلى القمة وكي أجعلهم يندمون على أفعالهم وعن تهميش الكثير من الأبطال الذي قاتلوا من أجل الراية المغربية وتم تهميشهم لغرض في نفس يعقوب .
الحمد لله أن الهدف الذي أتيت من أجل إلى انجلترا بدأ يتحقق رويدا رويدا وما زلت أتقاتل كي ارفع راية بلدي عاليا .
وهناك أبطال آخرين تم تهميشهم ظلوا طريق الرياضة وأصبحوا يتناولون المخدرات بسبب فساد هؤلاء المسؤولين ..
أعطيك مثالاً : ففي إحدى البطولات الوطنية بالمغرب “كأس العرش” كنت أتقاتل وأتمرن جيدا من أجل الإستعداد وكنت أستثمر بين كل نزال ونزال حوالي 5000 إلى 6000 درهم وعندما كنت أفوز باللقب يتم مكافأتي بمبلغ 250 درهم ويلهفون هم الأموال المتحصلة ويقتسمونها فيما بينهم ..
ويحرموننا حتى من المبيت في الفنادق ويذهبون بنا إلى الداخليات تحقيراً لنا وتركيعاً من أجل الخضوع لهم ولنزواتهم .
وهناك أسباب أخرى جعلتني أغادر للمهجر من بينها التحكيم الذي كان متحكما فيه عن بعد بحيث تكون فائزاً في النزال بالضربة القاضية ويحرمونك من الفوز لأن الخصم كان قد اشترى اللقب مسبقا من أجل الفوز بالبطولة المحلية ونيل المشاركة القارية أو الدولية .
فالأكيد أن هؤلاء المسؤولين نادمون أشد الندم عن مغادرة العديد من الأبطال المغاربة لبلدهم ؛ هؤلاء الذين كرهوا تعامل هؤلاء المسؤولين الذين يرغمونهم على دفع المال من أجل المشاركة وشراء حتى القفازات التي وجب توزيعها عليهم بالمجان ..
فهذا الإستعباد الذي كنا نعيشه استطعنا وضع حد له بالمغادرة للبلدان الأوربية التي تعطي قيمة للأبطال في جميع الرياضات وتعطيه فرص حقيقية من أجل المشاركة والتألق والوصول لمبتغاك  .
 

د.شراط محمد رشد

مدير التحرير Digital edition supervisor

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website