كرة السلة

وفاة بوجمعة لاركيط الجدايني، أحد رجالات كرة السلة المغربية…دون اهتمام من الهيئات الرياضي الوصية

كتب د شراط محمد رشد

توفي بوجمعة لاركيط الجدايني، أحد أبرز أسماء كرة السلة الدولية، يوم الجمعة بالرباط، بحسب ما علم لدى أسرته.
وكان الفقيد لاركيط الجدايني، المتحدر من مدينة بركان، ووالد الصحفية نادية لاركيط زوجة الراحل نورالدين الصايل ، مدافعا قويا عن لعبة كرة السلة، فضلا عن رياضة الرمي بالنبال. وتقلد الراحل في سنة 1959، منصب الرئيس المنتدب للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة.
وكرس الراحل، وهو أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية الاتحادات الإفريقية لكرة السلة (AFABA)، التي تم تأسيسها سنة 1961، أزيد من 50 عاما من حياته لتطوير كرة السلة الإفريقية.
وكان الراحل أيضا عضوا في المكتب التنفيذي واللجنة التقنية للاتحاد الدولي لكرة السلة للهواة (FIBA).
وفي المغرب، دافع الفقيد لاركيط الجدايني عن ألوان المولودية الوجدية، وتولى أيضا قيادة النادي القنيطري.


للأسف، لم تحضى وفاة هذا الهرم التاريخي وأحد رجالات الرياضة المغربية، باهتمام المؤسسات المكلفة بالرياضة المغربية حيث علقت ابنة الفقيد الصحفية نادية لاركيط: “يؤسفني الغياب التام لأعضاء الاتحاد المغربي الملكي لكرة السلة أوالرماية ، أو ممثل عن وزارة الرياضة أو حتى اللجنة الأولمبية الوطنية المغربية في جنازة السيد بوجمعة”

وبهذا المصاب الجلل يتقدم المدير العام لجريدة العالم الرياضي و كل العاملين بها بأحر التعازي لعائلة الفقيد ،و بهاته المناسبة الأليمة ندعو من الله أن يتغمد الفقيد برحتمه و يرزق ذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website