كأس العالم 2022

ماذا يحتاج نسور قرطاج لتحقيق الفوز على أستراليا ؟

المنتخب التونسي سيلعب مباراة صعبة للغاية من أجل الحفاظ على آمال الصعود لدور الـ 16.

  • يلعب المنتخب التونسي أمام أستراليا ثاني مبارياته في دور المجموعات بكأس العالم
  • نسور قرطاج تعادلوا في أول مباراة مع الدنمارك دون أهداف
  • أستراليا خسرت من فرنسا والمباراة بالنسبة لها مصيرية

يخوض المنتخب التونسي مباراة غاية في الصعوبة أمام نظيره الأسترالي في الجولة الثانية من دور المجموعات في كأس العالم مساء السبت.

المواجهة ستكون مصيرية لكلا الفريقين في ظل خسارة أستراليا أمام فرنسا في المباراة الأولى من المجموعة وتعادل تونس مع الدنمارك في مباراة اقتربت من نسور قرطاج في عدة مناسبات.

أي نتيجة غير الفوز بالنسبة للفريقين قد تقضي تمامًا على آمال أستراليا في الصعود وتصعب من موقف تونس في المسعى ذاته.

منتخب تونس الذي لم يسبق له من قبل تاريخيًا أن تأهل من دور المجموعات علم أن الأمور صعبة عليه بظهور قرعة قطر 2022 بعد سماء أسماء فرنسا والدنمارك وأستراليا.

لكن الأداء في المباراة الافتتاحية ضد الدنمارك والنتيجة التي جاءت في صالحهم إلى حد كبير رفعت الآمال وأضافت رغبة إلى نجوم الفريق في التمسك بفكرة التأهل.

وبالرغم من ذلك لا يزال المنتخب التونسي يفتقد لبعض الأمور التي يحتاجها من أجل التأهل إلى دور الـ16، بعض اللمحات التي لربما لو تواجدت وظهرت ضد الدنمارك لكان رصيد نسور قرطاج من النقاط الآن ثلاثة بالتساوي مع فرنسا صاحبة الصدارة.

لكن في ظل وجود تشابهات بين طريقتي لعب المنتخب الأسترالي والدنماركي فأمام رجال جلال القادري فرصة سانحة وحقيقية للتعويض أمام أستراليا وتحقيق نتيجة تجعل أحلامهم بالصعود إلى دور الـ 16 حقيقة.

نقطة إيجابية يجب الحديث عنها

ما ظهر من المنتخب التونسي في الشوط الأول أمام الدنمارك وتهديد مرمى كاسبر شمايكل في أكثر من مناسبة كان أمر لا بأس به، وأظهر روحًا رائعة ورغبة واضحة في تحقيق الفوز.

ذلك اختفى بشكل جزئي في الشوط الثاني، لكن بدلًا منه ظهر هناك الكثير من التنظيم الدفاعي في الخلف، والقتال من أجل استعادة الكرة وإبعادها عن مناطق الخطورة.

التنظيم الدفاعي الرائع للمنتخب التونسي والخروج بشباك نظيفة هو أمر يحدث للمرة الأولى منذ عام 1978 عندما تعادل الفريق دون أهداف مع ألمانيا الغربية أمام كارل هاينتس رومنجيه وديتر مولر ورفاقهما.

ولو كان الفريق يستطيع القيام بذلك أمام كتيبة الدنمارك بقيادة كريستيان إريكسن فيمكنه بكل تأكيد تكراره أمام أستراليا.

الأمر لا ينتهي في الدفاع

المنتخب التونسي في حاجة إلى تقديم ما هو أكثر من الدفاع لو أراد أن يحقق الفوز ويحصل على الثلاث نقاط أمام أستراليا في مباراة السبت.

ففي مواجهة الدنمارك لم يكن دفاع المنتخب الأوروبي قويًا لتلك الدرجة التي منع التوانسة من التسجيل، بل ظهر هشًا في عدة مناسبات.

رجال جلال القادري في حاجة ليكونوا أكثر حسمًا في عملية تسجيل الأهداف من الفرص المتاحة أمامهم، فهم يلعبون في كأس العالم والفرصة التي ستأتيهم الآن لن تتكرر بعد دقائق على الأرجح.

سيكون عليهم مراعاة ذلك في مواجهة أستراليا دون الإخلال بالقوة الدفاعية الواضحة التي ظهر عليها الفريق، ليمنحوا أنفسهم فرصة للصعود للدور الثاني.

قد يهمك أيضا:

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website