كأس العالم 2022كرة القدم

كريستيانو رونالدو: أطمح لتحقيق أرقام قياسية جديدة

  • يملك كريستيانو رونالدو في رصيده سبعة أهداف في نهائيات كأس العالم ويسعى إلى تجاوز أوزيبيو، أفضل هداف في تاريخ البرتغال برصيد تسعة أهداف
  • يمكن أن يصبح ابن جزيرة ماديرا أول لاعب في التاريخ يزور الشباك في خمس نسخ مختلفة
  • تتواجد البرتغال في المجموعة الثامنة مع غانا وأوروغواي وكوريا الجنوبية

كان ملعب إستاديو مونيسيبال دي تشافيس مسرحًا لأول مباراة لكريستيانو رونالدو مع المنتخب البرتغالي للكبار في أغسطس 2003. فعند انضمامه إلى معسكر الفريق، تعيّن على اللاعب الشاب -الذي كان قد تعاقد لتوه مع مانشستر يونايتد- تأدية الطقوس التقليدية لتقديم الوافدين الجدد والوقوف على كرسي لإلقاء كلمة. ورغم أنه لم يكن يبلغ من العمر سوى 18 عامًا، شعر بأريحية كبيرة ما اضطر زملاءه إلى مطالبته بالنزول بسرعة.

وفي حديثه مع الفيفا، استحضر المدافع السابق فرناندو ميرا تلك اللحظة ضاحكًا “في ذلك الوقت، كنا دائمًا نخصص لحظة أثناء العشاء في اليوم الأول للاستماع إلى خطاب اللاعب الجديدة”. وأضاف قائلًا “وقف وصفقنا له، ولكنه لم يتوقف عن الكلام، فقلنا له: ‘يكفي يا فتى، يمكنك أن تصمت’. لقد كان شابًا محترمًا جدًا”.

تصرفات رونالدو لم تكن تنم عن أي توتر، بل كان يبدو واثقًا جدًا في إمكانياته.

وكتب خلال الدقائق القليلة التي خاضها في تلك المباراة الودية أمام كازاخستان أولى صفحات تاريخ يمتد لما يقرب من عقدين من الزمن، ويمكنه فتح صفحة خالدة في كأس العالم FIFA قطر 2022.

 وسيحاول النجم البرتغالي، رجل الأرقام القياسية، تسجيل إنجازين آخرين بمجرد أن تبدأ الكرة في الدوران يوم الخميس في مباراة البرتغال الافتتاحية أمام غانا.

ويبلغ إجمالي عدد أهداف رونالدو سبعة أهداف في أربع مشاركات في كأس العالم، إذ أحرز هدفًا في عام 2006، وزار الشباك مرة واحدة في كل من نسخة 2010 و2014، ثم أضاف إلى رصيده أربعة أهداف في عام 2018. وإذا حافظ على حسه التهديفي وأحرز هدفًا على الأقل في قطر، سيصبح ابن الـ37 عامًا أول لاعب في التاريخ يهز الشباك في خمس نسخ مختلفة من العرس العالمي.

لا يتعلق الأمر بإنجاز بسيط، ولكن بالنظر إلى كل ما حققه حتى يومنا هذا، يبدو التحدي سهلًا إلى حد ما إذا أخذنا في الاعتبار سجل المهاجم في منطقة الخصوم.

وإذا حطم كريستيانو رونالدو هذا الرقم، فسيكون قاب قوسين أو أدنى من تحقيق إنجاز يوليه أهمية خاصة ويمثل حافزًا مختلفًا: تجاوز الأسطورة أوزيبيو كأفضل هداف برتغالي في كأس العالم. إذ سجل اللاعب الملقب بـ”النمر الأسود” تسعة أهداف في إنجلترا 1966، ولديه هدفان أكثر من رونالدو.

وأكد المهاجم في مؤتمر صحفي يوم الاثنين 21 نونبر قائلًا “قد يبدو نوعًا من الغرور، ولكني لا أبحث عن الأرقام القياسية. ما قمت به في الأعوام الأخيرة هو تحطيمها الواحد تلو الآخر بشكل طبيعي. وسيكون أمرًا رائعًا إذا تجاوزت أوزيبيو وسيحمل طعمًا خاصًا، ولكن هذا الأمر لا يقلقني.  إذا أخبرتني أننا سنفوز بالبطولة دون تسجيل أي هدف، فسأكون سعيدًا بذلك”.

على أي حال، سيبدأ الفصل التالي من تاريخ النجم البرتغالي في المباراة ضد غانا في استاد 974 بالدوحة.

قد يهمك أيضا:

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website