فنون الحرب

غياب الملاكم المغربي محمد ربيعي بشكل رسمي عن دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022

كتب سفيان ضايف

ربيعي بطل العالم 2015 و ثالث أولمبياد ريو 2016 والمتوج المغربي الوحيد أنذاك قبل انتقاله إلى عالم الاحتراف والذي تألق فيه موقعا على سجل 10 انتصارات 5 بالضربة القاضية و 0 هزيمة.

بعد فترة الكوفيد والتغييرات التي طرأت داخل جامعة الملاكمة وما وقع في أولمبياد طوكيو، قرر ربيعي توقيف مشواره في الملاكمة الاحترافية بعد الاتفاق مع منظم مبارياته لملاحقة حلمه في التتويج بالذهب الأولمبي في دورة باريس 2024 بعد أن اكتفى بالبرونز في 2016. وهو ما جعله يراسل الجامعة في بداية سنة 2022 و يعود إلى أحضان المنتخب الوطني للملاكمة هواة منذ شهرين.

عودة ولكن بدون مشروع رياضي ؟ بدون احترام لتاريخ الملاكم العربي الوحيد المتوج بذهبية في بطولة العالم و الرياضي المغربي الوحيد المتوج بميدالية في الألعاب الأولمبية ريو 2016.

بدون سبارينغ، بدون احتكاك ولا برمجة مشاركات دولية إعدادية وبدون حتى إعداد يليق بملاكم سيذهب للفوز بذهبية في الألعاب المتوسطية كما أنه لم يتكلم معه أحد من مسؤولي الجامعة الملكية للملاكمة إلى غاية الأسبوع الماضي.

فالسؤال هنا هل تعي الجامعة الملكية للملاكمة ما هي بصدد فعله الآن ؟ أفضل ملاكم في تاريخ المغرب يريد العودة لملاكمة الهواة من أجل التحضير لأولمبياد باريس قبل سنتين من إقامتها و لا يتم الاتفاق معه على مشروع رياضي و برنامج إعدادي واضح ينتهي بتأهله إلى الأولمبياد والمنافسة على إحدى الميداليات ؟ هل سنستمر في العشوائية في الإعداد وانتظار مفاجأة من ملاكم ما ؟ أ لم نستفد شيئا من تجربة أولمبياد طوكيو و الفضائح التي خرجنا بها ؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website