كرة القدم

سفينة حسنية اكادير تغرق فهل من منقد ؟

أكادير خالد أكرام

الحسنية تغرق تغرق، وقبلة الحياة للرجاء بعد فوزه خارج الديار، بعد نكسة آسفي الدورة الماضية بالميدان، حيث أن كل المؤشرات كانت تدعم ولو بشكل نسبي فوز الحسنية التي باتت تبحث عن بارقة أمل تبعدها عن مراكز الهبوط أمام فريق عانى ما عاناه خلال الدورات الماضية جعلته يبتعد عن الصدارة.
الحسنية بدت مختلة التوازن بخطوط مهلهلة وبوسط كارثي أحسنت الرجاء القبضة عليه بقيادة المايسترو متولي، الدفاع بدا هشا أمام تحركات مهاجمي الرجاء والهجوم لم يكن بذلك المستوى الكبير أمام دفاع منظم عرف كيف يسير المباراة ويخرج بها لبر الأمان.
الحسنية التي تقترب أكثر وأكثر نحو مراكز الهبوط بعد أن فرطت في جل الأسماء الكبيرة التي وصلت لنهائي كأس العرش، ونصف نهائي الكاف، وحققت نتائج إيجابية على مستوى البطولة تم بيعها كلها لأندية إما منافسة كبركان أو لأندية خليجية، غير أن الحسنية لم تحسن اختيار البدائل بل جاءت بلاعبين أقل ما يقال عنهم أنهم هواة، فأن تعوض البركاوي الهداف والمايسترو اوبيلا وباعدي والفحلي والداودي وغيرهم، شيء صعب ستبقى الإدارة تعاني من تبعاته لمواسم عديدة.
الضغط كل الضغط الآن على المدرب السكتيوي وعلى الرئيس سيدينو التي وجد نفسه محرجا أمام الجماهير الغاضبة التي كالت له اليوم السباب والشتائم وحملته مسؤولية الوضع المتردي. فمن سينقد الحسنية إذن؟؟

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website