روبرتاجكرة القدم
ترندينغ

الترجمة الكاملة لحوار وليد الركراكي الحصري مع قناة فرنسية  

ترجمة وإعداد سفيان ضايف

وسط الحيرة التي تدور بين المنابر الإعلامية الوطنية حول المنتخب الوطني المغربي ، فضل الناخب الوطني المغربي إعطاء حوار حصري لقناة أجنبية ” قناة +Canal“.

جريدة العالم الرياضي تعطيكم كل ما جاء في حوار وليد الركراكي بالعربية، بحكم أنه فضل إجراءه باللغة الفرنسية، التي يجد فيها أريحية أكثر للتعبير على ما يبدو:

“في هذه السن المبكرة وبهذه السرعة ، اختياري كناخب وطني، كان مفاجئا لي، “إنها كرة القدم، هذا ما أقوله دائما،يمكننا أن نتقدم بسرعة كبيرة كما يمكننا أن نتراجع بسرعة كبيرة أيضا. لكنها فرصة استثنائية للاعب سابق مثلي،و الذي حمل قميص المنتخب المغربي لأكثر من 40 مرة وكان مساعدا سابقا لمدرب الفريق الوطني، مما يجعل لدي رابطا قويا وحقيقيا مع بلدي المغرب و مع الفريق الوطني المغربي.
بكل صدق، لم أكن أعتقد أنه سيتم الاستغناء عن خدمات المدرب خليلوزيتش قبل كأس العالم، بعد ذلك توصلت باتصال من رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم حيث اتفقنا على رفع هذا التحدي، قبل هذا الاتصال، كنت مركزا على موسمي مع نادي الوداد الرياضي، رغم انني سمعت بعض الأخبار في الكواليس، لكنني لم أفكر أو أركز عليها.

ما سأوفره كمدرب للمنتخب الوطني هو أولا، وطنيتي ومغربيتي، فأنا أعرف كيف يفكر اللاعبون و أعرف مواقفهم و أعرف ما يتوقعه الشعب المغربي أيضًا:

أهم شيء، هي الروح القتالية، وأن يكون قميص المنتخب أسمى وأهم من أي لاعب. الحالة النفسية ووعقلية اللاعبين ستكون مهمة كثيرا، كان لدي العديد من الفرق الموهوبة والذين لا يتقاتلون لآخر نفس، و رأيت فرقًا أقل موهبة لكن قتاليتهم مكنتهم من إيصال عدة قيم للشعب.
حاليا، أقوم بإضافة لمستي الشخصية للفريق، بهدوء، مع مجموعة لا يجب أن تتغير تركيبتها، كثيرا.
فيجب أن يعرف الناس والجمهور أن قوة المنتخب الوطني، لا تعتمد على المواهب الفردية وإنما على قوة المجموعة، و الروح الجماعية التي تمكن هؤلاء اللاعبين من إنشائها بينهم، لمدة سنتين خلال الاقصائيات.

“من الأفضل عدم تغيير التشكيلة التي انسجمت خلال الاقصائيات”

العلاقات الإنسانية، داخل الفريق الوطني، ذات أهمية قصوى، إذن لا يمكن أن تأتي في آخر لحظة وتغير كل شيء، في مدة صغيرة قبل أهم حدث لكرة القدم وهو كأس العالم.

وظيفتي مع الطاقم التقني، هي على وجه التحديد تغيير بعض القطع الصغيرة التي نظن أنها ستكون مهمة داخل المجموعة إما تقنيًا أو تكتيكيًا، مع الحفاظ على توازن الفريق

“أريد أن أعتمد على أسلوب الهجوم والإستحواذ بحيث يتطابق مع تقنيات اللاعبين المغاربة وعدم الإفراط في ذلك أيضًا، يحيث يجب أن تكون هناك فعالية، وهذا هو التوازن الذي يجب أن نجده”

الوصول لهذا التوازن في أسلوب اللعب، ليس أمرا سهلاً لأننا في المنتخبات، لا نملك نفس الوقت الفعلي للتدريب كما هو الحال داخل الفرق، فإننا لا نعمل يوميًا لتنفيذ هذه الخطة، سأحتاج إلى القليل من الوقت ولكن بدون الاختباء من خلال القيام بالكثير من أعمال الفيديو و التحدث مع أكبر عدد من الأشخاص، ليمكننا محاولة تقليص الوقت.و سنحتاج إلى مباريات أيضًا، لتنفيذ أسلوب اللعب الذي أريده، بالضبط، على أرض الواقع،كما نحتاج إلى النتائج لأن النتائج تمنحك أكبر قدر من الثقة في النفس.
كأس العالم الناجح هو اجتياز الدور الأول، ولن نكذب، في كأس العالم 1998 سجلنا وفزنا بمباراة وكنا على وشك التأهل حيث كنا في ربع النهائي، لكن في مرحلة ما يجب أن نكون طموحين. هذا لا يعني أنه إذا قدم اللاعبون كل ما لديهم ولم نتأهل، لن نكون سعداء. أثق أنهم سيعطون كل ما في جعبتهم، وعلى أي حال سنبذل قصارى جهدنا لتخطي مرحلة المجموعات.

أنا متأكد من أننا سنلعب في قطر، كما لو كنا نلعب على أرضنا، لذا سيكون هذا عاملا اضافيا، أعتقد أنه سيساعدنا كثيرًا، ثم لدينا جمهور معروف بحرارة التشجيع، لذا أنا متيقن من أنه سيلبي النداء في قطر.

عرفت قوة الجمهور و دور الاعب 12 من خلال جمهور فريق الوداد الرياضي ، وبحكم أننا سنلعب في دولة عربية، فهذا سيعطينا ديناميكية، حيث نريد أيضًا خلق مفاجأة لكل العالم العربي
لدينا فرصة استثنائية، حيث نملك فريقا قادر على صنع المشاكل لأي خصم، والأهم اننا سنحترم الجميع ونأمل ألا يحترمونا كثيرًا لتحفيزنا على إعطاء المزيد من المفاجآت.

رابط الفيديو والذي غير متوفر للمشاهد المغربي!!!
https://youtu.be/0SEtzTjLyuA

قد يهمك أيضا: عكس خبر الصحفي السعودي :الركراكي لم ولن يستدعي عبد الرزاق حمد الله

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
×

Hello!

Click one of our contacts below to chat on WhatsApp

× للتواصل

Adblock Detected

please turnoff the Ad Blocker to continue using the website